أفضل تطبيق اندرويد لتحميل الملفات من الانترنت

تحميل أفضل تطبيق اندرويد لتحميل الملفات من الانترنت تطبيق Advanced Download Manager

Advanced Download Manager
إضغط هنا لقراءة باقي المقال »

أفضل تطبيق اندرويد لنقل التطبيقات للذاكرة الخارجية

تحميل أفضل تطبيق اندرويد لنقل التطبيقات للذاكرة الخارجية تطبيق Move app to SD card
Move-app-to-SD-card
إضغط هنا لقراءة باقي المقال »

حل المشكلات بطريقة منطقية

ما مدى كفاءتك في إدارة المشاكل التي تواجهك ؟ ربما يعتمد ذلك على نوع المشكلة التي تتعامل معها , أريدك أن تعلم عزيزي القارئ أنني لا أشير هنا إلى القرارت السياسية التي تؤثر على البشرية أجمعها , إنما أتحدث عن تلك المشكلات التي تواجهنا يوميا .

أن ما يعتبر حجر عثرة في طريق شخص ما يمكن أن يعتبره شخص أخر مجرد شئ تافه , لذلك و ليس هناك جدوى من مقارنة مشكلة بأخرى , من خلال مجال التدريب على إدارة شئون الحياة , لم أحاول مطلقا أن أعرف سبب المشكلة , إنني أفضل أن أركز على مدى شعور صاحب المشكلة بالقلق والإضطراب , وأحاول أن أعمل على تخفيف حدة هذا الشعور عنده بأقصى درجة ممكنة , فمهما تكن الأسباب التي تجعلك تشعر بالقلق , يجب عليك أن توليها اهتمامك .

من الفوائد العظيمة الي تعود على الشخص عندما يتدرب على إدارة شئون الحياة أنه يتم توفير شخص أخر يمكنك استخدام أرائه وأفعاله كمقياس لمدى قبول الأفكار التي تطرحها أو مدى فعاليتها , فالشخص الذي يدرب الأخرين على إدارة شئون حياتهم يظل محايدا وواقعيا فيما يخص مشكلات الأخرين لأنه لا يتأثر بها , ماذا يحدث إذا كنت قادرا على تبني المفهوم نفسه لمواجهة مشكلاتك , هل تتخيل مدى سهولة إيجاد الحلول  ؟

 

ستدور سلسلة مقالاتنا التالية عن كيفية إيجاد طريقة لحل مشكلاتك دون استنزاف طاقاتك الداخلية , وبذلك يمكنك تحقيق أهدافك , فالمشكلات التي نواجهها تلعب دورا مفيدا ومهما في تنمية شخصيتنا , فيمكنها أن تظهر جوانب لا نراها في أنفسنا , ولذلك أريد أن تتعلم أنه يجب عليك التعامل مع هذه المشكلات على أنها عوامل مهما وحتمية لا تخلو منها الحياة , لا تستنفد وقتك وأنت تتسائل ” لماذا تحدث هذه المشكلات لي أنا فقط  ؟ ” , فمن المفيد أكثر أن تتسائل كيف يمكنك أن تتعامل معها .

 

 

لعبة Moto Racing للاندرويد

لهواة الدرجات النارية لعبة Moto Racing للاندرويد هي اللعبة المطلوبة , استمتع بتجربة فريدة من نوعها في نطاق ألعاب الأندرويد المجانية المسلية

Moto Racing

إضغط هنا لقراءة باقي المقال »

زيادة تقدير الذات بشكل علمي

قم بتجربة هذه الأساليب العلمية لتزيد من تقديرك لذاتك وستلاحظ الفرق :

1- رتب أفكارك : بذلك يجب أن تظل حذرا بإستمرار فيما تفكر فيه وكيف يمكنك تنفيذه , كن على نفس الدرجة من الحذر فيما يخص الأفكار التي تتعلق بالآخرين , على سبيل المثال : قام زميل لك في العمل بإرتكاب خطأ أحمق ووجدت نفسك تفكر وتقول ” يا لهذا الأحمق ! ” , في المرة القادمة عندما ترتكب الخطأ نفسه , ستصبح أنت الأحمق وبذلك ستعرف لماذا لا يكون البديل أن تفكر بأسلوب آخر وتقول : ” إننا جميعا نرتكب الاخطاء , فمن منا معصوم من الوقوع في الخطأ ؟ ” , إذا كنت تفكر وتتحدث بشكل سلبي عن الآخرين , فانتبه لأنك ستكون الضحية عما قريب .

2- حول التفكير السلبي إلى تفكير إيجابي : في كل مرة تجد نفسك تفكر بشكل سلبي , فقل لنفسك ” توقف عن مثل هذه الأفكار السلبية ” , كن حذرا واتخذ القرار لتغيير هذا التفكير السلبي إلى تفكير إيجابي , في البداية , ربما تجد أنك لن تستغرق أكثر من خمس دقائق قبل أن تتوقف عن التفكير السلبي , وكلما اعتدت على هذا الأمر , سيصبح التفكير بشكل إيجابي عادة لديك .

3- حل المشكلات : إذا كانت المشكلات تعوق تقدمك , فأنها ستبدو أقل خطرا عند كتابتها على الورق , لأن كتابتها تساعدك في معرفة المشاعر المرتبطة بمثل هذه المشكلات , عندما تكون هذه المشكلات على الورق , فاعتبر أن لديك لغزا تقوم بحله , ربما أكرر هذا المطلب كثيرا , لكن اللغز يتطلب حلا أو صيغة , بينما تتطلب المشكلة إجابة , لن تحصل على إجابات إذا طرحت الأسئلة نفسها أو استخدم المفاهيم نفسها .

4- اطرح الأسئلة الصحيحة : يحاول العقل دائما أن يبحث عن إجابة لأي سؤال تطرحه بصرف النظر عما إذا كان إيجابيا أو سلبيا , لذلك , من الأفضل أن تطرح الأسئلة الصحيحة , أي الأسئلة الإيجابية , تخيل أنك تحل لغزا , اسئل نفسك ” لماذا لا استطيع حل هذا اللغز ؟ ” , هل حصلت على إجابية مفيدة أو إيجابية ؟ الأن حاول أن تسأل نفسك ” كيف أستطيع حل هذه المشكلة ؟ ” هل تشعر بالفرق ؟ إنك بذلك تطلب من عقلك أن يشاركك البحث عن إجابة للأسئلة التي تدور في ذهنك , يمكن تطبيق ذلك عند التعامل مع المشكلات أيضا , يعد السؤال ” لماذا يحدث لي هذا ؟ ” , غير مفيد , بينما السؤال ” كيف لي أن أحول هذا الموقف وأجعله لصالحي ؟ ” , يدفعك نحو إيجاد الحل , هذا , وسنناقش هذا الأمر بمزيد من التفصيل في المقالات القادمة .

5- اختر الكلمات المناسبة لتعبر عن نفسك : عندما يقوم المتدربون بالتفكير الإيجابي , فإنني أراقب الكلمات التي يستخدمونها لوصف مشاكلهم جيدا , وفي بعض الأحيان , كانوا يوافقون على مقاطعتي لهم إذا استخدموا بعض العبارات السلبية , ربما يقولون بعض العبارات القليلة قبل أن أقول لهم ” توقفوا ” بصوت مرتفع , وعلى الرغم من موافقتهم على أن أفعل ذلك , فإن تصرفي ذلك كان يفاجئهم , بعد دقائق قليلة من أمرهم بالتوقف , يبدؤن في التفكير بحذر قبل أن يتحدثوا , ربما يقلل هذا من سرعة تفكيرهم مبدئيا , لكنهم سرعان ما يعودون إلى طبيعتهم , وعادة ما يتحدث المتدربين عن كيفية عدم إدراكهم لهذا التأثير السلبي الذي يسببونه لأنفسهم , وليس هذا فحسب, بل إنهم اكتشفوا أنهم يغيرون الكلمات التي يستخدمونها للتعبير عن مشاكلهم , كان يتغير مزاجهم بالتبعية .

سأعطيك أمثلة قليلة عن التغيرات التي حدثت في الحوارات , ” ليس بمقدوري تحديد هدف لي في الحياة ” , “قف” , “إنني أحاول تحديد أهدافي…لكني سئمت من عدم الاعتراف بقدراتي في العمل”,”قف”,”إن مكانتي في العمل أصبحت تتحول إلى الأفضل , لكني أحتاج أن أجد الوسائل لتحسين ذلك…لايهم ماذا أفعل لأن شريك حياتي لا يستمع إلى ” ,,”قف”,, ” إنني بحاجة إلى أن أبحث عن وسائل مؤثرة للتواصل مع شريك حياتي ” .

زيادة الشعور بتقدير الذات-تجربة واقعية-تجربة ياسمين

أخبرتني إحدى المتدربات وتدعى ” ياسمين ” أنها بينما كانت تحاول أن تتكيف مع حقيقة ترك زوجها لها , سألتها إحدى صديقاتها ” هل تعتقدين أنه تركك لأنك أصبحت زائدة الوزن ؟ ” , وبالطبع شعرت ياسمين بالإستياء من هذا السؤال , إن الألم النفسي الذي عانت منه مؤخرا أصبح عظيما لدرجة أنه كان يجب عليها أن تجد طريقة لتتخطاه , وبالفعل وجدت ” ياسمين ” الوسيلة للقيام بذلك , فكانت تكتب يوميا قائمة بكل صفاتها الإيجابية وتضيف كل يوم القليل من هذه الصفات للقائمة , عندما اكتملت القائمة قامت بقراءتها بصوت مرتفع عدة مرات , وعلى الرغم من أنها شعرت في البداية أنها وسيلة تخدع بها نفسها , فإنها بدأت فيما بعد تفكر بشكل إيجابي .

كيف يمكنك إعداد ” ياسمين ” للتعامل مع الأسلوب الذي لا يتسم باللباقة من جانب صديقتها ؟ , افترض أن هناك شخصا تعتني به , صديق أو زوجة , يمر بمشكلة ما ووظيفتك هي أن تدربه على إدارة شئون حياته بشكل أفضل حتى يتسنى له التغلب على هذه الأزمة , فكر قليلا ماذا ستقول له قبل أن تستمر في القراءة .

من الطبيعي أن تريد الدفاع عن شخص تهتم لأمره , والهجوم بشكل شائع من أشكال الدفاع , وربما تشعر أنك تميل إلى مهاجمة الشخص الذي ذكر هذه الملاحظة , يمكن أن يصرف ذلك الشخص المتألم عن الحالة التي يعيش فيها مؤقتا , ولكن هل سيؤثر ذلك على المدى البعيد ؟ هناك طريقة أخرى وهي مواساته بكلمات تبعث على الراحة والطمأنينة في نفسه , فيمكنك الإشارة إلى صفاته الحميدة أو تلك التي تجعله شخصا مميزا , هل تتخيل مدى الإحباط الذي سيشعر به إذا كانت كلماتك لا تجدي , بل لا يسمع منها سوى الملاحظات المؤلمة ؟ إذا لم تتعلم ” ياسمين ” أن تتبنى أسلوبا إيجابيا للتعامل مع المشكلة من خلال التأكيد على تقدير الذات , لربما قضت سنوات من الألم نتيجة هذه الملاحظة القاسية , يمكن أن يحدث لك الشئ نفسه عندما تصغي إلى الأفكار السلبية التي تدور في ذهنك .

إن التفكير بشكل سلبي عادة سيئة , لكن يمكنك أن تقلع عنها بعد أن تدرك وجودها أولا , عندما تقول لنفسك إنك بحاجة إلى أن تكون إيجابيا , فهذه تعد خطوة في الإتجاه الصحيح , لكن من أجل تحقيق ذلك , عليك مراقبة نمط التفكير الخاص بك , فكر في كلمات للإطمئنان التي يمكن أن تقولها ل ” ياسمين ” لم يكن الهدف هو إثارة شعورها بعدم الأمان , ولكن من الأفضل أن يكون لديها وعي بالألم الذي يمكن أن تسببه لنفسها دون وعي .

طرح الأسئلة المفيدة وعلاقتها بزيادة تقدير الذات

عندما تواجه تحديا جديدا , قد يغريك البحث عن الشعور بالطمأنينة عند الآخرين , لكن حقا يجب أن تأتي الثقة بالنفس في المقام الأول , لأن أول من نطرح عليه الأسئلة هي أنفسنا في المقام الأول , عندما يزيد الشعور بتقدير الذات , ستزيد من طرح الأسئلة الإيجابية على نفسك مثل ” كيف يمكنني أن أحسن من أدائي في العمل ؟ ” , وذلك في مقابل الأسئلة السلبية مثل لماذا يتسم أدائي في العمل بالبطء ؟ ” إن الأسئلة التي تكون فيها كلمة ” كيف ” تركز تفكيرك على تحسين أدائك , بينما الأسئلة التي تبدأ بكلمة ” لماذا ” تضعك أمام المشكلة بشكل مستمر , لترى النتيجة الفعلية للقيام بذلك , حاول أن تطرح على نفسك هذا السؤال ” كيف أحسن من تقديري لذاتي ؟ ” , وقارنه بالسؤال ” لماذا يقل شعوري بتقدير ذاتي ؟ ” , سيدفعك السؤال الذي يبدأ بكلمة ” كيف ” لتبحث عن الطرق لتعزز تقديرك لذاتك , بينما السؤال الذي يبدأ بكلمة ” لماذا ” يبدو وكأنه يؤكد على افتقادك لتقديرك لذاتك ويجعلك تستغرق في التفكير في سلبياتك , فالسؤال الأول يجعلك تصب جام تركيزك على تحسين أدائك وليس على إيجاد أسباب إنخفاض مستواه .

إن التفكير الإيجابي ليس وسيلة لتخدير الإحساس والمشاعر , بل إنه إذا كان له أية علاقة بالمشاعر , فإنها فقط يمكنه جعل الإنسان أن يدرك حقيقة مشاعره ويسمح له بإستخدامها بأمان تام .

إنك ستعرف بالفعل كيف تطرح أسئلة صحيحة إذا قمت بمساندة صديق لك في موقف صعب .

كيفية تعزيز الشعور بتقدير الذات

عندما يقل تقديرك لذاتك , يزداد شعورك بعدم الأمان , إذا عدت بذاكرتك إلى الوراء واسترجعت أيام المدرسة , فإنني على يقين من أن ستتذكر معلما معينا كان اسلوبه يساعدك في تطوير شخصيتك وتنميتها , إن المعلمين الماهرين هم اللذين يشجعون تلاميذهم ويدفعونهم للأمام , إنهم يدركون مدى شعورك بعدم الثقة الذي ينتابك في بعض الأحيان , إن الإفراط في التعنيف يمكن أن يوقف بشدة تقدمك لتحقيق هدفك , فالثقة بالنفس تسير جنبا إلى جنب مع تقدير الذات , ستقابل العديد من الأشخاص الذين يقللون من شأن مشاعرك هذه , فأحيانا ما تتلقى بعض الملاحظات القاسية التي يتم توجيهها إليك , في الوقت الذي تحصل فيه على القليل من الدعم والتأييد إن الأمر بيدك لملء هذه الثغرات , فكما أنك ثابت على مبدئك في الحياة فسوف تظل هكذا دون تغيير .
إضغط هنا لقراءة باقي المقال »

كن إيجابي-تنمية النمط الإيجابي في التفكير

هل أنت شخص إيجابي ؟ ربما تكون اطلعت مثلي على بعض الكتب والمقالات عن كيفية إعادة برمجة عقلك للتفكير بشكل إيجابي , تبدو هذه الأمور عظيمة , أليس كذلك ؟ ربما يكون السهل أن تكون إيجابيا عندما تسير الأمور من حولك على ما يرام , لكن لن يكون الأمر سهلا عندما تفقد السيطرة على مجريات الأحداث , إنك تتذكر هذه الأوقات في حياتك عندما يقول لك بعض الأصدقاء ” أنظر إلى الجانب المشروق في الموضوع ! يا هذا ” , تعودت أن أذكر في نفسي في مثل هذا الموقف ” من السهل أن تقول ذلك لأنك لست من يواجة المشكلة ”
إضغط هنا لقراءة باقي المقال »

غير مسار حياتك-تجارب واقعية-تجربة حسام

تابعنا في سلسة المقالات السابقة كيف تضع أساسات معينة لتغيير حياتك و نطمها بشكل علمي مريح يمكنك الإطلاع على المقالات السابقة بالأسفل

  1. أهدافك ما هي ؟
  2. اعرف نقاط القوة الخاصة بك
  3. التحديات والعوائق التي تواجهك في حياتك
  4. كيف تحدد أولوياتك في الحياة
  5. اكتشف القيم الخاصة بحياتك
  6. ترتيب القيم الخاصة بك
  7. تحديد قيم الحياة الخاصة بك
  8. حدد أهدافك المناسبة مع القيم

إضغط هنا لقراءة باقي المقال »

لعبة Break Bricks للاندرويد

لعبة Break Bricks للاندرويد هي من أكثر الألعاب المرتقبة لنظام الأندرويد المجاني , لعبة مليئة بسحر لا ينتهي , مستويات مصممة ببراعة , جرافيك ورسوم خياليا , هي لعبة لمحبين ألعاب الذكاء والتحدي , معها لن تشعر بالملل أبدا

Break Bricks

إضغط هنا لقراءة باقي المقال »

حدد أهدافك المناسبة مع القيم

إن الأشخاص الناجحين هم الذين يحددون الأهداف الصحيحة , قد يبدو هذا الأمر غاية في البساطة , لذا حدد لنفسك عددا قليلا من الأهداف وستجد نفسك على الطريق الصحيح , ولكن لا تغفل عن العوائق التي ستواجهها في طريقك , لكي تتغلب على هذه المشكلات لا تجعلها تؤثر سلبا عليك , اجعل تحقيق أهدافك جزءا من نموك الشخصي ومن مجموعة القيم التي تؤمن بها , إذا لم تكن أهدافك كذلك , فستجد نفسك متخبطا أمامها , ولكن لا تتوقع أن تحقق الأهداف دون أن تؤثر فيك هذه المشكلات في النهاية .

إضغط هنا لقراءة باقي المقال »

 << 1 2 3 4 5 6 7 ... 16 17 >>